الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته

لايعرف الحق بالرجال ولكن اعرف الحق تعرف اهله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي أنتقل الي رحمة الله تعالي الي الرفيق الاعلي فضيلة الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته وذلك يوم الاربعاء الموافق 21/11/2012

شاطر | 
 

 تاريخ الهجوم الحديث على شخص الرسول  وخطته الكاملة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د محمد
Admin


عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 08/02/2011

مُساهمةموضوع: تاريخ الهجوم الحديث على شخص الرسول  وخطته الكاملة   السبت مايو 14, 2011 12:11 pm


إن التجرد التاريخي للأحداث يعيننا على فهم الإساءات التي تعرض لها الرسول  ، ذلك أنه لا يمكن فهم الحديث إلا بالرجوع إلى شيء من الماضي ، ولا يمكن فهم تلك الأحداث بمعزل عن الأحداث السياسية التي يموج بها العالم اليوم .
ولو رجعنا قليلاً إلى أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م لوجدنا أن المسلمين يتعرضون بشكل صريح إلى هجوم غربي بكافة التقنيات إعلامياً ، اقتصادياً ، عسكرياً ، اجتماعياً ، سمعياً ، بصرياً ، أخلاقياً ، ثقافياً ، والهدف من ذلك تشويه صورة الإسلام في الغرب مع زرع بذور الكراهية من جديد تجاه المسلمين ، والعمل على حد انتشار الإسلام في المجتمع الغربي ، ومنع تفوق المسلمين عليهم في أي الميادين الحياتية .
وبدأت الخطة المحكمة والثورة الحقيقية على الإسلام بما نشر في صحيفة كندية سنة 2000م تزعم أن الإسلام يحرض على قتل اليهود ، وفي شهر سبتمبر 2001م صدر كتاب ( الغضب والكبرياء ) لمؤلفته أوريانا فالاتشي التي هاجمت الإسلام وأيدت مزاعم تفوق الحضارة الأمريكية على الحضارة الإسلامية ، وفي شهر مارس 2002م ظهر محرر في مجلة ناشيونال ريفو الأمريكية يهدد بضرب مكة بالسلاح النووي ، وهو ما هدد به أيضاً ضابطاً بمرتبة عقيدة يعمل مدرساً في الكليات العسكرية بالموساد الإسرائيلي ، وفي شهر أبريل 2003 صعدت فرنسا حملتها ضد الحجاب الإسلامي في المدارس وأماكن العمل ، وفي نفس السنة صدر كتاب ( الرجل المناسب ... الرئاسة المفاجئة لجورج دبليو بوش ) لمؤلفه ديفيد فروم وهو كتب خطابات سابق في إدارة الرئاسة الأمريكية ، قال فيه : إن قيادات اليمين الأمريكي المتدين الذين يمثلون أقوى القواعد الجماهيرية المساندة للرئيس بوش شعروا بغضب شديد لأنه وصف الإسلام بأنه دين سلام .
وفي نفس العام 2003 صدر كتاب ( ما حدث خطأ؟ الصراع بين الإسلام والحداثة في الشرق )لمؤلفه برنارد لويس ، روج فيه لفكرة حقد الشرق على الغرب بسبب تفوقهم التقني ، وفي نفس السنة صدر كتاب ( الإرهاب المسلح يصل أمريكا ) لمؤلفه دانيال بايبس ، ثم كتاب (جهاد أمريكي ... الإرهابيون الذين يعيشون وسطنا ) لمؤلفه ستيفن إمرسون ، روجا فيهما نظرية أن المسلمين والعرب المقيمون في أمريكا هم أعداء يتحينون الفرصة للانقضاض عليهم ، وفي نفس العام أصدرت مؤسسة رائد الأمريكية للأبحاث دراسة بعنوان ( الإسلام المدني الديمقراطي ) دعت فيه صراحة إلى تبني مساعدة الجماعات المسلحة العلمانية ودعمها مالياً وسياسياً وإعلامياً في ليكونا حائط صد قوي لجبهة الخطر الأصولي الإسلامي .
وفي شهر يناير من سنة 2004م قام الحزب البريطاني يصف الإسلام بأنه عقيدة فاسدة وأنه يخلو من الحرية والديمقراطية ، وفي نفس العام ظهر فيلم للمخرج الهولندي يتهم الإسلام بأنه يضطهد المرأة ، وفي نفس العام صدر كتاب ( قوة العقل ) لمؤلفته أوريانا فالاتشي ، أوردت فيه إهانات كثيرة تسيء للإسلام كقولها : عقيدة الإسلام تثبت الكراهية بدلاً من المحبة ، والعبودية بدلاً من الحرية ) وأيضاً : إن كل العرب والمسلمين هم في أفضل أحوالهم إذاً متطرفون ، وفي أسوا أحوالهم مجموعة كبيرة من أمثال بن لادن وأتباعه ، فيجب إعلان الحرب عليهم وعدم الانجرار إلى التمييز بين واحدهم والآخر فكلهم متطرفون ومتخلفون وأميون .
وفي شهر مايو 2005م مذيع بمحطة إزاعية امريكية يصف الإسلام بمنظمة إرهابية ، ويقول يجب ضرب مكة بالنووي ، وفي شهر يوليو 2005م ممثل كوميدي أمريكي يسخر من الإسلام في إحدى البرامج ، ويصفه بأنه يشجع على القتل والكراهية والإرهاب ، وفي نفس العام تفاجئنا الصحيفة الدنمركية بنشر رسوماً كاريكاتيرية تسخر من الرسول  ، وفي نفس العام مذيع أمريكي يصف الإسلام بأنه يشجع على القتل ، ويظهر نائب جمهوري أمريكي يهدد بضرب مكة بالنووي .
وفي مطلع 2006م صحيفة نرويجيو تعيد نشر رسوم كاريكاتيرية تصور الرسول بمظهر غير لائق بدعوى الحرية ، وفي نفس العام يستهزئ مذيع أمريكي بالمسلمين في ( منى ) ويصفهم بقطعان الماشية ، وفي فبراير 2006 مجلات فرنسية ونرويجية وأوربية تعيد نشر الرسوم المسيئة للرسول  التي نشرتها الصحيفة الدنماركية من قبل ، وساسة الغرب يعلنون تأييدهم لهذا الفعل الخبيث.
وظهرت مجلات إسكندنافية وأوربية تعلن عن مسابقة جديدة لرسم النبي  ، وفي نفس الشهر تبث قناة نرويجية برنامجاً ساخراً يشبه الرسول  بالخنزير.
ولو أردنا أن نترجم هذه الأحداث إلى نقاط لوجدناها تتلخص في الآتي :
1-الإسلام دين إرهاب وعنف وهو دين شيطاني .
2-الإسلام انتشر بالسيف وهو ضد السامية ، ويعمل على نفي الديمقراطية .
3-الإسلام يضطهد المرأة ويظلمها في الميراث ويصادر حريتها .
4-الإسلام دين تواكلي يحرم الفنون والموسيقى ، ويعادي الحضارات الأخرى .
5-الإسلام يتعارض مع الحضارة ، وهو دين رجعي لا يستحق إلا الإخضاع .
6-المسلمون يتزوجون بأربع نسوة ، ويعبدون محمداً، وهم متخلفون برابرة.
7-الصيام يقلل الإنتاج ، والزكاة تقلل المال ، والأبناء ينسبون لآبائهم دون أمهاتهم.
8-الحجاب عملية إرهابية ، والمسلمون يمثلون 20% من العالم ويشكلون 80% من الإرهاب العالمي.
9-الفتوحات الإسلامية استعمارية للحصول على الغنائم وفرض الجزية.
ثم استخدموا هذه المصطلحات :
الحجاب مؤامرة ، الحرب المقدسة ، المسلمون قادمون ، الحروب الصليبية مستمرة ن العالم يتحكم فيه بدو الصحراء وشيوخ البترول ، الإسلاموفوبيا ، الإرهاب الإسلامي ، التهديد العربي ، الخطر الإسلامي ، الغرب يعيش حرباً صليبية بالفعل .
ثم كانت أكبر جريمة ضد الإسلام والرسول  تلك الرسوم المسيئة وما تلا ذلك من كتب ومؤلفات ككتاب ( نبي الشئوم ، أو نبي الموت والخراب ) لجريج وين ، وعنوانه هو prophet of doom islam,s terroriat dogma in mohammad,s own words ومؤلفه رجل أعمال أمريكي جمع ثروته من خلال تسويق وبيع المنتجات عن طريق الانترنت وصدر الكتاب في أبريل 2004 عن دار كريليت سونج لوكس ، وتقوم دار النشر أمازون الأمريكية بترويجه وتوزيعه ، ولا زال يعرض حتى الآن على موقعها على شبكة الإنترنت .
وعلى الرغم من حدوث مناهضات سواء على الإنترنت أو الواقع ، من شجب واستنكار إلا أن اسلوبهم القذر ما يزال يأخذ هذا الطابع ، وحاول البعض إصدار مناهضات عليه من المسلمين ككتاب ( نبي الرحمة لا نبي الموت ) وما شاكلها ، وهي كلها وسائل دفاعية ."( )
وبعض ما جاء في كتاب نبي الشؤم وهو خليط ساخر من الوثنية المنكفئة ، ومن قصص الإنجيل المحرفة ، وأن نبي الإسلام محمداً قد وضع دينه لإشباع رغبته الجنسية والزعامة السلطوية والحصول على المال ، وانه كان إرهابياً ."( ) وهو يقوم بتشجيع ثقافة القتل ضد المسلمين ، وأن مبادئه ما هي إلا أطروحة مضادة للمسيح وأتباعه ، وانه من أكثر الأشرار المخادعين في الدنيا ، وان جميع تنظيمات الإرهاب من مجموعات كحماس ، وشهداء الأقصي وتنظيم الجهاد ما هم إلا أتباعه المخلصون( )
والكتاب بهذه الصورة والخطة كاملة تستهدف ضرب الإسلام ، بما يسمى بالحرب على الإرهاب ، ويلاحظ أن أكثر الحكومات العربية بل كلها ، استخدمت هذه الألفاظ وسارت فيها سريان النار في الهشيم ، وتحول الأمر من مجرد شعارات يرفعها بغضاء الغرب إلى اعتقادات داخل البلاد العربية والإسلامية ، وافترضوا صحتها وراجوا يبحثون لها عن حلول ، وافترضوا خططاً دفاعية ، وأرسلوا إلى أمريكا لتتطلع عليها ، وداهموا المنازل ، واعتقلوا الأشخاص ، ودمروا كل شيء بالفرض الواهم ، لأن أمريكا قالت لهم : إن بلادكم بؤر للإرهاب ، وباسم هذا كله سرقوا مقدرات الشعوب ، وباسم هذا كله قتلوا ملايين الأبرياء ، وباسم هذا كله باعوا دينهم ، حتى السدنة من رجال الدين سايروهم وأخذوا تعاليمهم منهم ، فغيروا المناهج ، واستقطبوا الفلول الأجنبية ، وصارت المطابخ الغربية في وزارات التعليم ، وصار المستغربين هم السادة في بلاد العرب ، وصار النصارى المتحكمون حتى فيما يتعلق بالنواحي الاقتصادية ، وهكذا حال البلاد الإسلامية ، ضعف وخذلان ، ومسكنة ، وضياع واستهزاء بدينهم ، وتأمر من الحكومات والساسة على الشعب ، نهبوا الأموال ، وضيعوا الأعراض ، وهذا كله باسم القضاء على الإرهاب ، وهم الذين افتعلوا الإرهاب ، بل وتابعوا أمريكا وإسرائيل حذو القذة بالقذة ، عسى الله أن ينقذ أمة الإسلام من هؤلاء الماجورين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://drshehata.alhamuntada.com
 
تاريخ الهجوم الحديث على شخص الرسول  وخطته الكاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته :: العلوم الفلسفيه-
انتقل الى: