الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته

لايعرف الحق بالرجال ولكن اعرف الحق تعرف اهله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي أنتقل الي رحمة الله تعالي الي الرفيق الاعلي فضيلة الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته وذلك يوم الاربعاء الموافق 21/11/2012

شاطر | 
 

 إلى شباب الثورة ، ثم نداء للنائب العام ، والمجلس الأعلى للقوات المسلحة وحكومة شرف في الرد على من ينادي بحشد ثورة مليونية لإرجاع مبارك المخلوع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
??/????
زائر



مُساهمةموضوع: إلى شباب الثورة ، ثم نداء للنائب العام ، والمجلس الأعلى للقوات المسلحة وحكومة شرف في الرد على من ينادي بحشد ثورة مليونية لإرجاع مبارك المخلوع   السبت أبريل 02, 2011 10:59 pm

إلى شباب الثورة ، ثم نداء للنائب العام ، والمجلس الأعلى للقوات المسلحة وحكومة شرف في الرد على من ينادي بحشد ثورة مليونية لإرجاع مبارك المخلوع
طبيعي جداً أن يقول القائل هذا القول المخالف للواقع ، المجافي للمنطق والمعقول ، وإن هذا الكلام لا يصدر إلا على أمرين : الأول : وهو أن يكون على سبيل الهزل فقط ، وليس لنا إلا أن نضحك باعتبار أن الكلام لا يتناول معقولاً ، وإنما هزلاً فقط .
الثاني : أن يكون الكلام على سبيل الجد ، وهو إن صح ، فمعناه أن القائل أحد شخصين : مجنون لا يعي ولا يفهم ما يقول فهو أبله لا يؤخذ من كلامه أو يرد عليه ، أو أنه من فلول الحزب الوطني الذين شهد لهم بالرشوة والفساد ، وله مصلحة في إعادة هذا النظام الفاسد ، وذلك لفقدان وطنيته ، وفقدان دينه ، وعزته وكرامته ، وإن الفساد قد تمكن منه لدرجة لا يرجى برؤه منها ، وهذا كلام طبيعي جداً أن يصدر من هذا الشخص أو من غيره من أصحاب المصالح الفاسدة الذين يقررون الدعوة للفساد والرزيلة والإباحية ، هل يا ترى القائلون بعودة المنافق الفاسد ؟ ما هو وصفهم ؟ إنهم أشد منه نفاقاً وفساداً ، هل يا ترى الذين يقولون بعودة الخائن ما هو وصفهم ؟ إنهم أشد منه خيانة وفقدانا للدين .
خذوا حكمي على هؤلاء الذين يقولون بعودة مبارك يوم 25 أبريل ، ألا من يقول بذلك فقد خان العرض والدين والوطن ، والنفس ، فليراجع بذرته التي جاء منها فغنها لا شك من .... وهذا أقل وصف يوصف به من ينادى بعودة مبارك بعد هذه الفضائح ، وتلك الوثائق التي أثبتت بغير شك أنه خائن للوطن ، أنه خائن للدين ، أنه خائن للعرض ، أنه سارق للمال ، ناهب لثروات البلاد ، أيا ترى من يقول بعودته على هذا النحو ، فبماذا يمكن وصفه ؟ اترك له الإجابة ، وأترك لهم الإجابة .
وأقول : كفى استفزازاً ، فلو لم يكن للثورة غير خلع الفاسد من مكانه لبقي هذا أثراً لنجاح الثورة على مدى التاريخ المستقبلي ، أم تقولون في وصف جمال الابن ، وسوزان الزوجة ، وعلاء الابن ، والابن الذي أبعده مبارك وموجود في بريطانيا من 12 سنة لأن به إعاقة ولا يعرف عنه الكثير شيئاً ، أن هذا الرجل لابد وأن يحاكم وأن يعدم هو ومن أفسدوا الحياة السياسية في مصر ، وكفى تباطؤاً أيها النائب العام ، كفى فلقد سئمنا هذا التباطؤ ، وكرهنا التأجيلات المتكررة يوماً فيوماً ، وأقولها بصراحة : كفى غباءاً سياسياً ، وكفى استغباءاً للشعب ، فلقد عهدتهم أن الشعب ليس بالبغاء الذي تصورتموه ، وأن الشباب ليسو بالسطحية التي تقررونها ، وأنتم مازلتم على صفحة المطلوبين للمحاسبة ، لكن إن أردتم أن تنقذوا أنفسكم من هذه المحاسبة التي ستأتي على جميع مالكم ، ولن يرحمكم وقتها أحدا ، فاحذروا فما تزال الثورة موجودة ، وما تزال الثورة متفجرة ، فيامن لا يعي عليك أن تعي ، ويا من لا يفهم عليك أن تفهم ، ويا من هو بليد الذهن ، خائب الفكر عليك أن تصحح وضعك ، حتى لا تقع في ورطة لا ينفع بعدها الندم وقول يا ريت .
ثم ندائي إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة ، أيها الرفاق الأعزاء الذين ائتمنتهم مصر على مقدرات ثورتها العظيمة ، والذين هم منا ونحن منهم ، أناشدكم بحق الله والدين والعرض والنفس والمال ، أن تكونوا كما عهدناكم (العزة والكرامة والشجاعة والوطنية) ، أن تسرعوا في محاكمة الفاسدين ، وأن تسرعوا في استرداد أموالنا المنهوبة في الخارج ، وأن تسرعوا في محاكمة كل من له صلة بالفاسدين ، وألا تتباطئوا في الحكم ، وأن تحولوا المسألة من المحاكم المدنية إلى محاكمات عسكرية يشترك فيها الشعب ، كفى أن ينعم مبارك وأسرته في شرم الشيخ يأكل ويشرب وينعم ، ولا يهمه أي شيء حتى فقد الناس مصداقية التدخل العسكري في محاكمة الرئيس المخلوع ، وبات الكثير يتحدث عن ولاء الجيش للنظام القديم ، وأن ما حدث هو خطة محكمة خططها الابن والمخلوع والزوجة والجيش ينفذ بكل دقة ، لا نريد أن نصل إلى هذا التصور أبداً ، لأنه صار على الأبواب ، وإن أول شيء في قمة التباطؤ هو تسليم المسألة للنائب العام ، وكذا الإقرار بالإعلان الدستوري الذي لم نرضه أبدا ، وذلك لأنه ليس من المنطقي بمكان أن نصر على الفساد ، فهذا دستور فاسد ، أستحلفكم بالله أن لا تنصروه ، وإلا وقعتم في الشرك الذي يتولاه أعضاء الحزب الوطني وفلوله الظالمين الفاسدين ، فكونوا هو هو عهدنا بكم من الأمانة والثقة والشرف والعزة والكرامة ، لا تبحثوا عن مخرج آمن للفاسدين ، وإنما ابحثوا عن استراداد الأموال وإعدام المتورطين في الفساد السياسي ، ونهب الأموال ، وسفك الدماء ، وبعثرة الأعراض .
لفتة نظر :
بالله عليكم ما الذي حدث من الشرطة والقضاء المصري اليوم 2/4/2011 حين محاكمة العادلي ، أريد تبريراً عقلياً ، إن أبسط شخص لديه ذرة من بساطة التفكير يقول بأن ما حدث في محاكمة حبيب العادلي اليوم ما هو إلا مؤامرة خبيثة تضافر فيها الشرطة ، وانخرط فيها القضاء ، إن أردتم النزاهة والخروج بشكل مشرف أمام الشعب فلابد أن ينحي العسكر من على القفص ، ثم إجراء المحاكمة السريعة العادلة ، وإلا فما تفسير أن يخرج القاضي ثم يؤجل النطق بالحكم إلى الغد ، إإلى هذا الحد يكون التآمر ، أو سؤال لمن لهم حق الحكم ماذا أقول في الحكم ؟ كفى تآمر على الشعب ، وأقول هذا حتى تخرج القوات المسلحة وتعلن على الملأ أن ما حدث غير مقصود وأنه لن يتكرر ، وإلا ثبتت فكرة المؤامرة ، وهو نفس ما أكرره على حكومة شرف أيضاً .
ثم أقول لحكومة شرف ، الذين ربما تناسوا أن الشعب قام بثورة للتطهير ، لم يقم بثورة لتغيير النظام فحسب وإنما قامت الثورة لفض الفساد ومنعه ، والإصرار على الإصلاح ، أذهبت يا رئيس الوزراء للسودان لكي تتفق في جلب بعض اللحوم ، والمصريون لا يجدون الخضراوات ، الحقيقة أن المسألة تحتاج إلى عمق في التفكير أكثر من هذا الشكل ، لأن الحكومة متجهة إلى اتجاهات غير منظمة .
اعلموا أن الشعب واع تمام الوعي إلى ما يريده من هذه الحكومة ، ولا تفعلوا كفعل حكومتي عبيد ونظيف ، التجاهل للشعب ، التغابي مع الشعب ، نسيان وفقدان الشعب ، سرقة الشعب ، إفساد الشعب ،
وإنما عليكم أن تكونوا منظمين في العمل ، لا ترجوا من ورائه إلا رضا الله تعالى فلا مكافأة لكم عند الشعب وإنما مكافأتكم من الله تعالى أولاً ، ثم يكون الشعب بعد ذلك ، وأول ما يجب أن تنظروا إليه وتأخذوا القرارات فيه ما يلي :
أولا : محاكمة الحكومة السابقة وسابقتها ،أي حكومتي عبيد ونظيف ، محاكمة لا تقتصر على مجرد عرض الوثائق ، كفى استهتاراً بعقول الشعب ، لأن هذا الأمر فيه استخفاف ، وإعطاءهم فرصة تلو الأخرى للفرار التام من جرائمهم ، قالوا للحرامي احلف قال : جاءك الفرج ، هذا هو ما تفعلونه بالضبط ، ألم تعلموا حكومة شرف أن أمن الدولة قد حرق الوثائق وفرمها ؟ ألم تعلموا حكومة شرف أن حجرتين من الجهاز المركزي قد اشتعلت فيهما النار حرقاً لوثائق الإدانة لكبار موظفي الدولة ؟ ألم تعلموا حكومة شرف أن الحزب الوطني قام صوت الشريف وفتحي سرور وذكريا عزمي وفلولهم من الفاسدين بحرق الحزب الوطني ؟ لكي تضيع أدلة الإدانة ، ألم تعلموا أن وزارة الداخلية قد اشتعلت فيها النار وذلك تحسباً لطلب وثائق الإدانة ؟ أبعد هذه الحرائق وبعد فرم المستندات وضياعها تقولون لابد أن تكون هناك وثائق للإدانة ؟ ها هذا معقول ؟ .
اعلموا حكومة شرف أنكم إن لم تقوموا بالواجب المنوط بكم ، فإن الشعب سيحاسبكم حساباً يسيرا ، ولولا أننا مطمئنون بأن شرف ليس من أتباع الحزب الحاكم المخلوع لقلنا بالخيانة والائتمار على الشعب ، غير أن هذا الاطمئنان لن يبقى طويلاً ، فسرعان ما تنقلب الأمور ويبين الصبح لذي عينين ، ولحظة الانبلاج قريبة ،
وإلا فإن ما خرج ألان يشكك في نوايا حكومة شرف ، ويشكك في أن من الوزراء من هو تابع للحزب الوطني ، فإن هذا يفيد بوضوح أن هناك قفزاً على الثورة من النظام السابق ، وعلى ذلك يمكننا القول : أن الموجودين هم الصف الثاني أو الثالث من الحزب الوطني ، وتستراً على هذه السرية قمتم بالمشاركة المخطط لها عن عمد حتى تكون السلطة السابقة هي الحاكمة بصفوف غير معلنة ، وهو من التنظيم السري تماماً كفعل اليهود .
ولئن ثبت ذلك فسيكون هناك حساباً وهو مرير ، لأن خيانة شعب ليست كخيانة فرد ، لذا لا نرجو أن يكون هذا المخطط المتخيل بالفعل هو الواقعي ، وإلا كانت الصدمة أكبر من الاحتمال .
لذا أناشدكم الله إن كنتم تابعين لفلول النظام السابق ـ لعنه الله ـ فعليكم حفاظاً على أنفسكم وماء وجوهكم أن تسارعوا بتقديم استقالتكم ، وفيه أنكم أناس تريدون التطهير ، أو أن تعلنوا البراءة من نظام ثبت فسادة فتبينوا حسن النية في تسيير الأمور ومحاكمة سريعة للنظام الفاسد كله .
وثانياً : عليكم أن تعزلوا ما ياـي :
أولاً : رؤساء المصالح الباقين من عهد الفاسدين .
ثانياً : رؤساء الجامعات وعمداء الكليات الذين كان للنظام الفاسد اليد الطولى في تعيينهم .
ثالثاً : إقالة شيخ ألزهر والمفتي ووزير الأوقاف وكل من ارتبط اسمه بالنظام الفاسد السابق ، وذلك ليس تشكيكاً فيهم وإنما نريد التطهير التام ، وهم أنفسهم إن كانوا يريدون الحفاظ على ماء وجوههم أن يصروا على تقديم استقالتهم .
رابعاً : الإقالة الجبرية لكل من مجالس المدن والوحدات المحلية ، فإن هذا هو الفساد الكامل .
خامساً : العمل على تغيير المحافظين وإقالتهم إذ هم تابعون للنظام الفاسد القديم .
سادساً : ضبط الأسعار وتقديم الخدمات ، ولا تقولوا كما كان يقول مبارك ( منين ، ومفيش ) وهو يسرق ويحول الأموال لبنوك الخارج ، لم يعد هذا التبرير مقبولاً ، ولنا في الحديث بقية إن شاء الله تعالى .
كتبه : أد/ أبو عبد الرحمن الشرقاوي محمد السيد .

Shocked
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إلى شباب الثورة ، ثم نداء للنائب العام ، والمجلس الأعلى للقوات المسلحة وحكومة شرف في الرد على من ينادي بحشد ثورة مليونية لإرجاع مبارك المخلوع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته :: قسم خاص بكلية اصول الدين الزقازيق-
انتقل الى: