الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته

لايعرف الحق بالرجال ولكن اعرف الحق تعرف اهله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي أنتقل الي رحمة الله تعالي الي الرفيق الاعلي فضيلة الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته وذلك يوم الاربعاء الموافق 21/11/2012

شاطر | 
 

 الطرف الثالث أو اللهو الخفي في الأحداث الأخيرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د محمد
Admin


عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 08/02/2011

مُساهمةموضوع: الطرف الثالث أو اللهو الخفي في الأحداث الأخيرة    الإثنين مايو 07, 2012 6:49 pm

هذه هي شهادة الحق ، أن الطرف الثالث أو اللهو الخفيب الذي طن المجلس الأعلى أن يستخدمه في الخفاء صار مكشوفاً أمام الجميع لكن السلبية الوقتية ولفعلية في الكثرة من المجتمع المصري الذين يتحكون ضد الإخوان وكل فصيل واعي واعد يحاول أن يحافظ على هذه البقلد من الخراب الذي يريده مجلس السمكرية الأعظم الذي يستعين بالبلطجية والشرطة والأمن العام وأمن الدولة الذين تآمروا على الشعب المصري كله ، فهذا فصيل واحد لا يمكن أن ينفصل عن بعضه البعض ، وهذا الفصيل يأتي في مقدمته المجلس السمكري ، ثم يردف بمباحث أمن الدولة المتحول إلى الأمن الوطني ، ثم يأتي الأمن العام ، ثم تأتي الفصائل التي تظهر في الأفق أنها تساير الثورة وتؤمن بها وهي في الحقيقة أعدى أعدائها ، من النائي العام ، والقضاء المستور الذي يحاول جاهداً تضليل الحقائق ومساعدوه في الجهات الحكومية الذين لم يتم إقصائهم من أماكنهم ، والفاسدون في مجلس الشعب الذي أدخلهم النظام بطرق ما إما من طريق السخرية ، أو من طريق الضحك على المواطنين ، أو من بعض طرق التزوير الغير ظاهرة في بعض الأماكن ، فهذا الفصيل كله هو التكوين الحقيقي للثورة المضادة ، وظهر في الأفق العلامة الأشد خطراً والتي تنطوي على مجموعات كبيرة من المصريين وهم طوائف الصوفية الذين يتبعون السياسة العامة في الدولة ، ولا شك أن الجميع يعلم أولا يعلم الخلفية السياسية لهؤلاء إنه الانتماء الواضح لنظام الدولة القديم ، ويعتمد مشايخ الصوفية على طريقة اللف والدوران المعهودة ، واستمالة قلوب وعقول مريديهم في أن أمر الشيخ هو الأمر النافذ حتى ولو كان خطأ لأن أمر الشيخ هو أمر الله الذي في السماء ، لذا فلا يمكن عند هذه الطوائف مخالفة أشياخهم ، ولو تفكرت جلياً في هذا الأمر وعقدت المقارنة الحقيقية في مواقفهم المتعددة ، وتدخل الدولة والسياسة السابقة في هذا التنظيم لعرفت المطابقة التامة بين هؤلاء والحزن الوطني المنحل ، ثم إن طوائف الصوفية على امتداد الزمن إلا نادراً ما هم إلا شعبو التخفي بالقدر والدعوة بالقدر لأي نظام مستبد ، ولذا لا يتدخل النظام في الصوفية أو يطلق عليهم الجماعات الإرهابية أو الأصولية أو غيرها من هذه المسميات ولكنهم هؤلاء أهل الله ويدعون إليهم ، وكغى أن تعلم أن موالدهم التي يحضرها الصفوة من المجتمع ناهيك عن الوزراء والسفراء من جميع الدول ما هو إلا تدعيم واضح لهؤلاء ، وقد قامت الدعوة الصوفية في الآونة الأخيرة بتدعيم احمد شفيق الذي لم يفارق نظام مبارك لحظة ، والكذاب الذي أسفر عنهم ما هو مسجل عليه في واقعة واحدة ، والذي ثار عليه الشعب المصري في الخامس والعشرين، ومع هذا تأتى بعض هذه الطوائف المأجورة على الإسلام والمسلمين فتقوم بتدعيمه والدعوة له لماذا ؟ أتريدون أن ترجعوا الظلم والاستبداد والخيانة وزالتآمر عهلى الدولة ومقدراتها لفينة ظالمة مستبدة ، أم أن دينكم وديدنكم هو الانبطاح للظالمين على مدى التاريخ وذلك لأن المسألة ليست مصالح المجتمع والوطن ، وإنما هي المنفعة المالية التي تحصلونها باسم العشور والجبايات والهبات والعطايا من الزوايا والتكايا والأضرحة ، وكل هذا سيزول وتعلمون ذلك جيداً لو أمسك بزمام الحكم رجل إسلامي حقيقي فإن هذه الأمور التي لا تدخل خزينة الدولة ، وإنما تدخل جيوب هؤلاء فقط ، ولا يعلم عنها الجهاز المركزي شيئاً شيئاً ، وعليه فإن موقف هؤلاء ليس لأنهم يريدون أن ينصلح الحال ويعود الأمن والأمان للمجتمع ، وإنما المقصد الحقيقي هو المحافظة على هذا الدخل الذي يأتى بالملايين ، ناهيك عن الهدايا العينية وغيرها ، فهذه الطائفة استخدمت اسم أهل البيت استخداماً أسوأ من استخدام اليهود والنصارى ، وعليه فالمبدأ عندهم هو المحافظة على المبدأ المالي فقط ، وانظر إن شئت إلى الحالة العامة في النواحي الدينية المنسوبة للدولة فإنك ترى عجباً فأصحاب المناصب في هذه المؤسسات ينتمون جلهم إلى طوائف الصوفية ، وكلمة للحق : لا نعيب الصوفيين المعتدلين الذي لا تكالب لهم على الحياة ، وإنما نعيب هؤلاء الذين همهم الحياة الدنيا ، قل هل ننبئكم بأخسرين أعمالا ؟ الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا . صدق الله العظيم ، ثم يأتى بعد هذا الفصيل السيء المدعم للفصيل السابق ، فصيل الإعلام المأجور وقد بانت نغمته في الآونة الأخيرة بعد أن أحس الفصيل الأول أنهم غعلى مقربة من فوز الإسلاميين أيضاً في معترك الرئاسة ، فابتدأوا بحملات التشويه والشائعات والأراجيف مستخدمين أساليبهم القذرة في ذلك ، ثم تكون المؤامرات والانتهاكات التي يقوم بها البلطجية بقيادة الأمن العام والوطني المنحل ، وامن الدولة برعاية السيد المشي وغيرة من شياطين مجلس السمكرية الأعظم ، الذي يذكرني بالمجلس الماسوني الذي يتكون من أنظمة في أرفع أنظمتها يجلس اليهود الخلص للقيادة والريادة ، وبهذا فعلى المجتمع المصري إن أراد أن تكون له كلمة أن يفهم هذه الطوائف في المجتمع التي تحاول الفتك به ، ليس الإخوان أو الذين يدعون إلى الحرية والديمقراطية هم المأجورون على البلاد ، وإنما من يتوجهون بالإشاعات ، وا{اجيف الذين يحاولون تثبيت أنظمتهم خوفاً أن تزول عروشهم فيمكرون على الشعب ويمكرون على الله ، ونسوا أن الله تعالى لا يغالب وإنا هو خير الماكرين ، فيا ايها الشعب نداء لك بالوعي ، وأن لا تسمع أقاويل الإعلام المضلل الذي يحاول جاهداً تشويه الصورة الإسلامية وإلا فمن أنت إن لم تكون مسلماً ولا تريد الاحتكام إلى الإسلام فأي شيء تريد الاحتكاك إليه أيها المسلم ، أتريد الاحتكام إلى الإنجيل المحرف أم التوراة المزورة الملفقة ، إن كنت مسلماً فاعلم أن الاحتكام الحقيقي لا يكون إلا لله تعالى وكتابه ورسوله وسنته ، هذا إن كنت مسلماً ، وإن كنت غير مسلم فلم يظلمك الإسلام في نيل حقوقك واستقرئ التاريخ ترى في ذلك البغية والأمل ، أما المأجورون على الإسلام ممن ينسوب للإسلام اسماً دون جوهراً فهؤلاء ليتذكروا شيئاً واحداً لو كان هناك خلود لكم فليس خلود إلا للشيطان حيث طلبه فأناله الله إياه وفي النهاية فكما خلود في الحياة فكذا تكون النتيجة خلود أيضاً في العذاب ، لكنك لن يطول لك الزمان لتخلد ولو بذلت المساعي مهما كانت فمصيرك إلى الموت وبعدها تصير جيفة رميمة ، فهل تذكرت هذا فعملت له ، لا أخاطب فيك الشعور والعاطفة أكصر ما أخاطب فيك العقل ، فلينتبه الشعب المصري من اتلمؤامرة التي يقوم بها هؤلاء ، فالكرامة والعزة في نصرة دين الله وإلا فليلحقوا بدين غيره ، وليجدوا رباً غير الله ، وليجربوا الإلحاد عسى أن تأتيهم نازلة من السماء أو صاعقة تحرقهم بشؤمهم ، وهذا هو الموعد الموعود للقضاء على الأرض ، والله من وراء القصد .
أد/ أبو عبد الرحمن الشرقاوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://drshehata.alhamuntada.com
 
الطرف الثالث أو اللهو الخفي في الأحداث الأخيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته :: السياسات-
انتقل الى: