الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته

لايعرف الحق بالرجال ولكن اعرف الحق تعرف اهله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي أنتقل الي رحمة الله تعالي الي الرفيق الاعلي فضيلة الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته وذلك يوم الاربعاء الموافق 21/11/2012

شاطر | 
 

 رأيي في مؤتمر الرؤية المستقبلية لتطوير الأزهر جامعاً وجامعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د محمد
Admin


عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 08/02/2011

مُساهمةموضوع: رأيي في مؤتمر الرؤية المستقبلية لتطوير الأزهر جامعاً وجامعة    السبت مايو 05, 2012 12:38 am

الرؤية المستقبلية لتطوير الأزهر جامعاً وجامعة
حضرنا أمس المؤتمر الذي قام به شيخ الأزهر الدكتور الطيب ، وهو رجل طيب ، وعقد المؤتمر في تمام الساعة العاشرة صباحاً ، فألقى الشيخ الطيب كلمة الافتتاح ، وقام بعض الأشخاص وتنادوا باطل باطل ، وهنا تغير وجه الشيخ ،وكظم غيظه كثيراً ، ثم كانت كلمة الدكتور زقزقزق وهي كلمة سياسية لم تستطع أن تمسك عليه شيئاً ن وهو اسلوب عرف به أصحاب الوظائسف الحساسة في عهد المخلوع البائد ، ثم قام الدكتور حسن الشافعي رئيس مجمع اللغة العربية ، وقد تمسح بالثورة كثيراُ ، حتى أنه قال أن الأزهر هو الشرارة التي اندلعت منها الثورة ، ثم كانت الانطلاقة الحقيقية للثورة من الأزهر الشريف ونسي أو تناسى الدكتور الشافعي أننا ما نزال نتذكر أيام الثورة يوماً يوماً ولم يكن الأزهر إلا فلول أو فل تابع لرئاسة المخلوع إلا من عصمه الله تعالى ، حتى انني دعيت من أحد الناس وهو ذو منصب في الأزهر يقول لي يجب أن نخرج لنؤيد مبارك ، فقلت في نفسي أيمكن لعاقل أن يدعوا إلى هذا في الوقت الذي تشتعل فيه البلد ، لكن هذا شأن الفلول الحسارى دائماً ، ثم تقدم الشيخ حسن الشافعي بهذا متناسياً دور الأزهر الحقيقي في الثورة بأنه كان رافضاً لها ، وقد صدر عن الشيخ الطيب بعض الإفتاءات التي تجرم وتحرم الثورة في وجه الظالم ، ثم قام مفتى الديار الإسرائليلية أقصد المصرية بنسخ صلاة الجمعة يوم جمعة الغضب وقال الواجب أن يصلي الإنسان اليوم في البيت ولا يخرج إلى صلاة الجمعة في المساجد ، لذا كان هذا وذاك من قائمة العار ، ثم تقدم الشيخ حسن الشافعي بافتراء آخر ، ظناً منه أن المصريين لم يكونوا حاضرين أمامه في المؤتمر ، وأنه بمفرده فقط هو المصري الذي عاين الثورة ، وأما المصريون فيبدوا أنهم هاجروا من مصر بعد أن تمت الثورة مباشرة ولم يبق منهم إلا الشيخ حسن الشافعي فقال : إن الأزهر حمى الثورة وقدم شهيداً وهو الشيخ عماد عفت ، ونسي تقرير الأزهر في هذا الوقت ، أيمكن هذا يا شيخ حسن ، كفى استهتاراً بالمصريين ، كفى استهتاراً بالأزهريين الحقيقين الذين يعلمون الحقيقة كاملة ، ثم تحدث من بعده الشيخ عبد الدايم نصير الذي عرج باللغة العربية إلى أنحاء متعددة من الذل والعار والخزي والندامة ، فكان موصلاً ومتحدثاً بالنيابة عن شيخ الأزهر زخير ما مثل وخير من تمثل ، فلقد جاء عبد الدائم بجميع قواعد العربية واتقنها ن بل من دقته في الكلام اخترع منهجاً يحسد عليه ، فالفعل منصوب بلا ناصب ، ومجزم بلا جازم ، والفاعل مرفوع وقبله حرف جر ، والمبتدأ منصوب مع عدم وجود نواسخ ، وهكذا اخترع عبد الدئم لغة عربية جديدة كل الجدة تخالف القرآن والسنة ، ويكأنه يتحداهما فيقول لقد جئت بأفضل ما هو موجود في العربية أو ينتمي إليها ، فصارت الألفاظ معبرة عن غير المراد ، والدلالة واهية إلى أبعد مدى ، وانتهى كلمته بأسلوب يبين شخصيته المتوترة المتسلطة البغيضة ، المحزنة للنفوس والقلوب ، وانتهى من كلمته اللاكلمة ، ثم جاء من بعده مستشاراً عرض رؤيته بأنه يجب ان يكون للأزهر دور في الدستور ، وأنه لا يحكم الأزهر إلا بالأزهريين ، وكفى وشكراً له على المعلومات المهمة التي قدمها ، ثم قام صهيب وهو رئيس اتحاد الطلبة في جامعة الأزهر وناوش شيخ الأزهر ، واطلع الجميع على عورات واضحة في الأزهر ، لكن لما كانت الحقيقة لا تعجب أصحاب الساسة ، فالكلمة لم تلق قبولاً لدى الشيخ ووصفها بالكلمة الجرئية الساخنة وهنا كظم الشيخ غيظه للمرة الثانية ، من اللطمة الثانية على يد صهيب ، وبعد أن كان مقرراً أن نعود إلى القاعة بعد جلسة الاستراحة ، إلا أن كلمة صهيب اثرت في الشيخ فأمر بفض المؤتمر وأن تعقد عدة لجان لمناقشة المشاكل ووضع حلول لها ، وقام بتوزيع النواب الجامعة الذين يركن إليهم وعليهم في شعاب التضليل فلم يعد شيء إلا وهم يقولون يجب المصارحة ، والتكشف ، والنهاية كالبداية لا شيء ، فكانت نتيجة المؤتمر تحايل في تحايل ولم يصل لشيء مطلقاً وانعقد المؤتمر وانتهى ولا فائدة من انعقاده ولا داعي مطلقاً للمشاركة فيه ، لكن ما تقول وسائل الإعلام المضلل ، استمع إلى الإزاعات في تمجيدها لما حدث، أو الجرائد ، وفي النهاية اقول حسبي الله ونعم الوكيل في الظالمين الحاقدين المصدرين للشر والمحافظين عليه والمستأنسين به عافانا الله من شر البرية ، والحمد لله رب العالمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://drshehata.alhamuntada.com
 
رأيي في مؤتمر الرؤية المستقبلية لتطوير الأزهر جامعاً وجامعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستاذ الدكتور محمد السيد شحاته :: السياسات-
انتقل الى: